مع الجمهور

د.مشهور فوّاز – رئيس المجلس الاسلامي للافتاء

حكم اخبار الطّبيب الخاطب أو المخطوبة عن وضعه الطّبي :

لا مانع أن يخبر الطبيب المخطوبة عن وضع الخاطب الطّبي أو العكس إذا سُئل عن ذلك من قِبَل المخطوبة أو الخاطب أو أولياء المخطوبة بل قال بعض أهل العلم يلزمه ذلك إذا سئل .
جاء في قرار مجمع الفقه الاسلامي – الهند :

” إذا خطب شخص مصاب بمرض أو عيب فتاة معيّنة وكانت المخطوبة لا ترضى بسببه بالنكاح معه إذا اطلعت عليه، والطبيب عارف بمرضِ أو عيبِ مريضه، فإذا استفسرت المخطوبة أو أولياؤها الطبيب عن مرض أو عيب المريض بالإشارة إلى خطبة النكاح، وجب على الطبيب إخبار المخطوبة أو أوليائها بحقيقة حال المريض، أما إذا لم تستفسر المخطوبة أو أولياؤها الطبيب فليس عليه إشعارها أو إشعار أوليائها بالمرض أو العيب. ( قرارات مجمع الفقه الاسلامي – قرار 33 ، 8/1 ) .

حكم صبغ الرّجل والمرأة شعره بالسّواد :

خلاصة المسألة :
يحرم على الرّجل صبغ الشعر بالسواد ويرخص ذلك للمتزوجة بإذن زوجها وهذا افتاء الامام الرّملي من علماء الشّافعية وغيره من اتباع المذاهب الأخرى ، وإليك تفصيل الفتوى :

قال النووي في: ((المجموع)): “اتفقوا – أي: الشافعية – على ذم خضاب الرأس واللحية بالسواد ، ثم قال الغزالي في: ((الإحياء)) والبغوي في: ((التهذيب)) وآخرون من الأصحاب: هو مكروه وظاهر عباراتـهم أنه كراهة تنـزيه ، والصحيح بل الصواب: أنّه حرام. وممن صَرّح بتحريمه صاحب ((الحاوي)) ” .
ولكن يستثنى من ذلك المرأة المتزوجة بإذن زوجها سواءً أكانت شابة أم عجوزاً فلا مانع لو صبغت رأسها بالسّواد ولكن لا يجوز ذلك لغير المتزوجة وهذا افتاء الرّملي ( انظر : فتاوى الرّملي ) .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.