الاعلامي طه اغبارية يرد على جواد بولس

إحنا مش “ملطة” يا جواد بولس.
وزّعت رابطة ائمة مساجد أم الفحم، كراسا على طلاب الاعداديات والثانويات في المدينة، تضمن توجيهات لجيل الشباب، ورأي الدين الإسلامي في قضايا مثل علاقات الحب بين الطلاب والطالبات وموضوع “الفيسبوك” وتحذيرات من النرجيلة والتدخين. ونقطة.
المحامي جواد بولس، تحدث كـ “علماني” متهما الرابطة ومن يقف خلفها بالسعي للسيطرة على “الحيزات العامة”، والرابطة “مسكينة” لم تهدد ولم تجبر احدا على اخذ الكراس او قراءته ولم ترفع سيفا ولم تعلن عقابا لكل من يخالف ما جاء في الكراس، يعني كلام وتوجيهات وزعت ع الطلاب، منهم من قرأها وربما آمن بها ومنهم من لم يقرأها ومنهم من لا يرغب ان يعمل بها او لا يقدر على العمل بها او أو أو.
بولس المحامي، دعا إلى تشكيل “رابطة علمانيين” وقبلها في ذات السياق تحدث عن مقترح لتشكيل جبهة يهود وعرب في مواجهة “الفاشية”!!
يعني بولس بين السطور دعا إلى تشكيل “رابطة علمانيين” لمواجهة “الرابطة” ومن يقف خلفها.
بولس وهو مسيحي الديانة إلا إن أعلن أنه “ملحد”، لم يكتب حرفا واحدا عن مدارس الراهبات التي تملأ العالم العربي وهي مدارس للبنات فقط. لكنه تجرأ ليكتب عن كراس رابطة اسلامية موجه لطلاب مسلمين!!
كثير من “المسيحيين” “العلمانيين” بعد موضة “داعش” يتدخلون فيما ليس من شأنهم إطلاقا، زي موضوع “الخلافة” وهو موضوع اسلامي بحت، هؤلاء انفسهم لا يجرؤون على انتقاد مؤسسة الكنيسة و”البابا” التي وصلت فضحائها لكل الدنيا واستغلالها الجنسي لعشرات آلاف الأطفال حول العالم بملفات أكبر من جسم وراس جواد بولس.
هؤلاء من منطلق “علمانيتهم” لا يجرؤون أبدا على انتقاد “الرهبنة” كطريقة حياة اختارها مسيحيون، ولا عن “البابا” الذي يلعب ادوارا سياسية واقتصادية ودينية في العالم، ولا عن مليون شغلة لاهوتية في المسيحية بعدو معظم المسيحيين مش فاهمينها. لا يناقشون دينهم ولا رجال دينهم أبدا، ولا يفضحون تواطؤ رجال دين مسيحيين لبيع الاوقاف المسيحية، لا يجرؤون أبدا على انتقاد تدخل مجالس الطوائف المسيحية في الشؤون السياسية ولا سيطرتهم فعلا على “الحيزات العامة” لكل ما هو مسيحي تقريبا.
بصراحة زودتوها كثير، اذا انت “علماني” ممكن تفهمنا لماذا لا تنتقد إلا كل ما هو إسلامي من الخلافة حتى كراسة لطلاب مسلمين وتتحدث عن التطرف الديني الاسلامي، يا أخي طيب ما المسيحية فيها بلاوي وتطرف وتعصب وقتل على الهوية الدينية اكثر مليون مرة من الاسلام، وأبيدت دول كاملة في الصراعات الدينية المسيحية، لماذا لا تنتقد من منطلقات “علمانيتك” سيطرة الكنيسة المطلقة لماذا لا تكفر بالبابا وهذه المؤسسة اللي عمرها اكثر من 2000 سنة!! وهي تسيطر على حيزات عامة ومدارس في كل انحاء العالم!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.