مدرسة اسكندر فوق الابتدائية لها وقفة مع أم الحيران على هذه الأرض ما يستحق الحياة

منذ ساعات الصباح الأولى وردا على سياسة الهدم التي قامت بها الجرافات الإسرائيلية في قرية أم الحيران غير المعترف بها فقد أعلنت لجنة المتابعة الإضراب الشامل في جميع القرى والمدن العربية اليوم الخميس أما في المدارس فقد توجه الطلاب الى مدارسهم وكخطوة من الاحتجاج على هذه السياسة قامت نهار اليوم مدرسة اسكندر ادارة ومعلمين، مربين ومربيات، طلابا وطالبات بفعاليات مختلفة بغية توعية الطلاب حول الحدث. فقد عكفت المدرسة على تخصيص ساعتين تعليميتين للنقاش حول الموضوع ومن ضمن هذه الفعاليات كان النقاش حول قيمة الأرض ومعنى البيت وترسيخ هذه المعاني في نفوس الطلاب حيث عبّر الطلاب عن استيائهم وغضبهم حيال السياسة المزمع تنفيذها ومن الجمل التي برزت ورددها الطلاب: “اليوم أم الحيران وغدا الدور على من ؟” وغيرها من التعابير التي عبّر من خلالها الطلاب عن استيائهم حول الحدث وحول سياسة الهدم في المجتمع العربي. ومن الجدير ذكره أن المحامي محمود نجيب وهو أحد اباء طلاب المدرسة والذي رغب في تمرير محاضرة صغيرة للطلاب عرّفهم من خلالها على تاريخ البلاد والتغييرات التي حصلت منذ قيام الدولة حتى الآن وكم من المدن اليهودية التي طوّرت على حساب بلدات عربية.
كما وخصّصت المدرسة الحصة الثالثة للطلاب لكتابة مشاعرهم التي عبّروا فيها بشكل واضح، حيث كانت بصمات أيديهم خير شاهد على رفضهم للهدم بكل أنواعه، ثم استضافت المدرسة بدورها فضيلة الشيخ هاشم عبد الرحمن والذي أكّد بدوره على ضرورة التشبث بهذه الأرض والمحافظة على ثوابتنا وعقيدتنا وهويتنا، كما وأشار الشيخ هاشم الى ضرورة المحافظة على أخلاقنا وقيمنا مشيرا الى أنها احدى الوسائل المشروعة للبقاء على هذه الأرض، هذا وشكر مدير المدرسة الأستاذ خالد وليد جميع الطاقم معلمين ومعلمات طلابا وطالبات مشيرا الى ان حضور الطلاب والمعلمين اليوم ما هو الا تأكيد على وعي كاف بأن الإضراب ليس حلا ناجعا بل التواجد في المدرسة للتحدث عن الموضوع هو جزء من الاحتجاج كما وأشار في كلمته الى ضرورة الحفاظ على تاريخنا وحضارتنا وذكر الحضور بالنكبة والنكسة والأرض وقيمتها، وقد أشار في كلمته الى نبذة تاريخية عن قرية أم الحيران غير المعترف بها.
وكان للجنة الآباء حضور وكلمة خاصة، فتحدث عنهم الشيخ أحمد عياش والذي بدوره اكد من جديد على أهمية التشبث بالأخلاق والنجاح فبالأخلاق والقيم نرتقي هذا ويشار الى ان الطالب محمد مصطفى تلا على مسامعنا آيات عطرة من القرآن الكريم خشع لها الحاضرون، وقام بدوره الأستاذ سعيد عباسي والطالبة هلا عباسي بأداء أنشودة “موطني” والتي هزّت الحضور فتفاعل معها الحاضرون فأنشدوا جميعا تاركين صدى كلمة الوطن يكرر في الأصداء.

2017-01-19-PHOTO-00000060

2017-01-19-PHOTO-00000062

2017-01-19-PHOTO-00000063

2017-01-19-PHOTO-00000064

2017-01-19-PHOTO-00000066

2017-01-19-PHOTO-00000067

image1

image2

image3

image4

image5

image6

image7

image8

image9

image10

image11

image12

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.