اغلاق فرع عبد اللطيف في عسفيا عقب الاعتداء عليه ،عبد اللطيف:”ام الفحم لا تروقهم” وكيوف:”مشان كنبايتين”

هديل اغبارية – خاص للمدينة (يرجى من اصحاب المواقع عدم نشر المادة)

ترفع قرية عسفيا شعارات “لا للغرباء في بلدتنا” هذه الشعارات تملأ الشوارع والحوائط في القرية حيث ان ترجمة هذه الشعارات اصبح امرا مقلقا لكل من يدخل القرية ، وبالتالي مصدر قلق لرجال الاعمال وأصحاب المحلات التجارية من خارج عسفيا الذين افتتحوا محلاتهم التجارية داخلها .

للمرة الخامسة على التوالي يتم الاعتداء على فرع اثاث عبد اللطيف، في قرية عسفيا، ومن المعلوم ان اثاث عبد اللطيف احدى اهم اشهر المحلات التجارية على مستوى البلاد، وان قرار افتتاح المحل في عسفيا حينها جاء بناء على طلب أهالي عسفيا حيث قال رجل الاعمال المعروف عبد اللطيف الحماد يوم افتتاح الفرع :” أتينا الى الكرمل بناء على طلب اهالي دالية الكرمل وعسفيا والذين كانوا يصلون الى أم الفحم ويسافرون بعيدا الى الفروع المختلفة”.

المرة الأخيرة التي تعرض لها الفرع في عسفيا للاعتداء كانت صباح اليوم حينما اقدم مجهولون على وضع عبوة ناسفة في المحل وقامت الشرطة باستدعاء خبراء المتفجرات الذين فجروا الجسم المشبوه، بحيث أدى ذلك الى خسائر مادية للفرع علما ان العاملين في المحل من سكان عسفيا والدالية وكان من الممكن ان تشكل العبوة خطرا على حياتهم .

وحسب ادعاء الشرطة فقد اتضح لاحقا ان الحديث عن جسم مشبوه ما هو الا عبوة يدوية ناسفة التي القيت وعلى ما يبدو خلال ساعات الليلة هناك دون ان تنفجر وحيث ابعدها خبراء المتفجرات وفككوها بأمان — بينما التحقيقات بكافة التفاصيل والملابسات التي تعود خلفيتها وعلى ما يبدو لخلافات وتضارب مصالح تجارية جارية ”

مساهمة التاجر الغريب في رفع اقتصاد بلدهم لم يشفع في ان يحترموا التاجر الضيف :” وجود محل يعود بالفوائد الكثيرة لدالية وعسفيا. اولا دفع الضرائب وثانيا تشغيل ناس من البلد، ثالثا زيادة الحركة التجارية” يقول رجل الاعمال محمد عبد اللطيف الحماد والذي علم بنبأ وضع عبوة ناسفة في فرعه في عسفيا ، اليوم بينما كان خارج البلاد .

“لا تروقهم ام الفحم”

15996064_743788792452272_1063513084_n

ويؤكد عبيدة على حقيقة تعرض الفرع في عسفيا الى اعتداءات سابقة في حديث للمدينة بالقول :” هذا صحيح، هذه المرة الخامسة للأسف التي يتعرض بها المحل للاعتداء، الشرطة بعيدة عن المحل 60 متر. أي ان المحل ملاصق للشرطة. للأسف الشرطة ليس لديها إجابات، وفي كل مرة تدعي ان السبب عنصرية من محلات الاثاث الأخرى، وانهم لا يريدون عبد اللطيف لديهم ولا يريدون الغرباء”

وعن أسباب الاعتداء برايه قال عبيدة:” اولا السبب الرئيسي، محلات الاثاث المنافسة، لا يريدون ان يبقى محل عبد اللطيف في البلدة، وذلك لأننا منافسون أقوياء هناك، فاسعارنا ارخص منهم ولدينا الجودة وخدمة افضل منهم، هذا السبب الرئيسي، السبب الثاني والذي برائيي يتقاطع مع السبب الأول ، وهو ان أصحاب محلات الأثاث انفسهم يقومون بالتحريض على محلنا، اننا غرباء وجئنا لنأخذ منهم رزقهم وخصوصا عبد اللطيف وخصوصا ام الفحم. لا تروقهم ام الفحم”، يردف عبيدة:”نحن اهل ام الفحم احسن ناس موجودين بهذه البلاد، قلوبنا طيبة.”

“سنغلق المحل لا نريد ان يتضرر احد”

وحمل عبيدة الشرطة كامل المسؤولية من الاعتداءات المتكررة على المحل وخصوصا انها لا تبعد عن المحل 60 متر. ولتكرار الحدث للمرة الخامسة ومع تصعيد اخطر من ذي قبل. وقال :” حسبنا الله ونعم الوكيل. طبعا على ضوء هذه الاعتداءات وخطورتها، ندرس بجدية قرار اغلاق الفرع في عسفيا الرزاق هو الله والحمد لله. لا نريد ان يتضرر احد من العاملين ”

واختتم عبيدة قوله:” لو كان الحدث ببلد اخر غير الدالية، ما كنت سأفكر بقرار اغلاق المحل. وللتذكير يوجد لدينا فروع بالناصرة شفاعمرو دير الأسد، ولم نتعرض لأمر مماثل هناك ”

وقال:” في ام الفحم يوجد اكثر من 60 محل تجاري من خارج ام الفحم، لم اسمع انه أحدا تعرض لهم او قام بالاعتداء على محلهم، على العكس نستقبلهم ونعتبرهم فردا من أبناء هذا البلد”

بدوره بدى رئيس مجلس عسفيا وجيه كيوف مشككا في ادعاء الشرطة ان الاعتداء تم من قبل اشخاص من عسفيا بسبب تضارب المصالح التجارية ، بقوله :لا يمكننا التأكد من ان كانت الخلفية محلية من ام الفحم او محلية من عسفيا”

وقال ، مستنكرا :” هذا العمل يؤسفني جدا نحن غير راضين عن هذه الاعمال، الشرطة تحقق وانا طلبت من الشرطة ان تكثف جهودها للبحث عن الجناة والقائمين في هذا العمل ، من اجل ان نعرف سبب وخلفية العمل ، انا استنكر هذا العمل وانا كنت في المكان، والمرة السابقة كنت في المكان ولا اقبل هذه الأمور، هذه الاعمال لا تدل على شجاعة ولا شهامة”

“استنكر لا اتهم”

16111970_743788795785605_742302262_n

وعن رايه بظاهرة الاعتداء والتعرض للغرباء في عسفيا قال كيوف:” هنالك من يقومون بهذه الاعمال تحت مسمى حب البلد والانتماء، هنالك امرا كهذا في كل المجتمعات العربية ” وعن ملاحظة مراسلتنا ان شيئا كهذا لا يحدث في ام الفحم ولا نسمع عنه في البلدان الأخرى قال:” في عسفيا هنالك مسلمون ودروز ومسيحيين، هنالك مسجد للمسلمين وكنيسة للمسيحيين وخلوات للطائفة الدرزية، فحتى على القضية الدينية ليس هنالك اشكال ولكن “مشان كنبايتين” تصبح امرا طائفيا” لتقاطعه مراسلتنا بالقول هي ليست مسالة كنبايتين انما مبدأ ليرد :” نحن ضد هذا المبدأ ”

وأضاف:” هنالك استنكارات منذ الصباح، ونحن في المجلس استنكرنا منذ الصباح ، انا اعرف كل أهالي ام الفحم وعملت هناك كمفتش ،انا يمكنني ان استنكر لا ان ازج التهمة على قطاع معين وأقول هو من قام بهذه الاعمال، اذا كانت الشرطة بذاتها لا تستطيع الوصول للقائمين في هذا العمل، وانا اكرر استنكاري حتى يفهم أهالي ام الفحم اننا اهل واخوان وشعب واحد ويجب ان نتخطى كل هذه الأمور”

15996251_743691252462026_514789670_n

16111143_743691265795358_148911422_n

16111978_743691242462027_1122239744_n

16117742_743691259128692_914551131_n

16118592_743691262462025_1539766172_n

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.